الطلبة يصعدون بالاعتصام داخل العمادة والأخيرة تزرع كاميرات المراقبة

تتسارع الأحداث بوثيرة كبيرة في كلية الحقوق أكادير، فبعد الأشكال النضالية التصعيدية التي اتخذها مكتب التعاضدية معية الطلاب المتضررين من حرمانهم من حقهم في التسجيل الذي يكفله لهم القانون ، منذ بداية معركة التسجيل قبل عطلة العيد ب15 يوما، وإلى حدود أمس في خطوة تصعيدية عزم الطلبة من خلالها الاعتصام داخل العمادة، المغلقة في وجه الطلبة عموما منذ بداية هذا الموسم، لمدة أطول. إلا أنه فوجئوا بعدم السماح لهم بالدخول إليها. فبدل أن تستجيب العمادة لمطالب الطلبة والطالبات، أقدمت على تطويق المكان بكاميرات المراقبة عالية الجودة، في محاولة منها لإرهاب الطلبة.

بعد كل هذه العراقيل تمكن الطلبة المحرومون من حقهم في التسجيل، اليوم 17 أكتوبر الجاري، من الدخول إلى العمادة وعقد حلقية تقريرية بداخلها توجت باعتصام لمدة يوم كامل إذ تخلل الاعتصام عرض شريط ملخص للخطوات والأشكال التصعيدية التي قام بها الطلاب معية مكتب التعاضدية، كاسرين بذلك كل الهواجس الأمنية.

وفي الأخير عبر الطلبة والطالبات الحاضرين، سواء المتضررين أو المتضامنين، بصوت واحد عن تباتهم وإصرارهم في التصعيد والتشبث بحقهم في التسجيل إلى آخر رمق.  

عن لجنة الإعلام والتواصل

المحرومون من حق التسجيل بكلية الحقوق أكادير مستمرون في معركتهم

لمدة تزيد عن 15 يوما من النضال في معركة التسجيل، التي خاضها الطلبة والطالبات معية أعضاء مكتب تعاضدية كلية الحقوق أكادير، واصل الطلاب المحرومون من حقهم في التسجيل وتشبتهم بهذا الحق الذي يكفله لهم الدستور، من خلال محاولت مواصلة اعتصامهم داخل العمادة مغلقة في وجه عموم الطلاب وخاصة المحتجين. مما دفع بهؤلاء الأخيرين، صباح اليوم الخميس 16 دجنبر 2014، إلى إيصال أصواتهم الأبية من خلال مسيرة جابت أرجاء الكلية تخللتها شعارات قوية منددة بسياسة التماطل والآذان الصماء التي تنهجها العمادة التي لا تزال متعنتة من خلال منع الطلبة من التسجيل بدون أي مبرر قانوني، مع العلم أنها لم تعلن عن معاير الإنتقاء أو شروط التسجيل، وهذا ما يبن حجم التلاعبات وكثرة الغموض التي تلف عملية التسجيل. كما كما عرفت المسيرة تواصلا مكثفا مع الطلبة داخل المدرجات الذين عبروا عن استعدادهم الكبير للتضامن مع الطلبة المتضررين.

وفي الأخير توجت المسيرة بحلقية أمام عمادة الكلية رفع خلالها الطلبة شعارات الصمود والثبات على المواقف..ضاربين من خلالها موعدا مع أشكال تصعيدية أخرى على مستوى الغد لانتزاع حقوقهم المشروعةكاملة غير منقوصة.

عن لجنة الإعلام والتواصل

تواصل التصعيد في معركة التسجيل..بالاعتصام داخل عمادة كلية الحقوق أكادير

 

استمرار في الأشكال التصعيدية التي اتخذتها الجماهير الطلابية، المحرومة من التمتع بحقها "الدستوري" في التسجيل، معية مكتب تعاضدية كلية الحقوق أكادير، لمدة تزيد عن إثنا عشر يوما - من 19 غشت إلى 2 أكتوبر، واصل الطلاب تصعيدهم اليوم الأربعاء 15 أكتوبر الحالي من خلال فتح حلقية تواصلية على مستوى الصباح ضرب من خلالها الطلبة موعدا مع حلقية تقريرية أمام العمادة على الساعة 15:00 بعد زوال من ذات اليوم، توجت بالدخول في اعتصام داخل العمادة، استمر منذ ذالك الحين إلى حدود الساعة السابعة مساءاً.

عزم بعدها الطلبة المعتصمين على مواصلة التصعيد من خلال خطوات أكثر تصعيدا يتخذونها من خلال الحلقية التقريرية المزمع تنظيمها يوم غد على الساعة 9:00 صباحا وكلهم عزم وصمود لانتزاع كامل حقوقهم المشروعة في التسجيل.

 
 
 
عن لجنة الإعلام والتواصل

البــلاغ الثالث بشأن معركة التسجيل بكلية الحقوق أكادير

نضالاتنا مستمرة حتى انتزاع الحقوق كاملة غير منقوصة

منذ الجمعة 19 شتنبر الفارط ولأزيد من 12 يوما، والطلبة المحرومون من حقهم الدستوري المشروع واللامشروط في التسجيل، يناضلون معية مكتب تعاضدية كلية الحقوق أكادير في خطوات تصعيدية مسؤولة، ابتدأت بحلقيات تواصلية عرفت حضورا مكثفا للطلاب المتضررين من تماطل  الإدارة.

تواصل بعدها الاحتجاج بخطوات تصعيدية تمثلت في مسيرات جابت أرجاء الكلية صوب العمادة، وأخرى أسمع بها الطلاب أصواتهم للإدارة عبر أبوابها الموصدة في وجههم منذ بداية الموسم، والتي ضربت بذلك عرض الحائط كل "القوانين الداخلية للمؤسسة" التي تضمن للطلبة ولوج إدارة الكلية.

تلى ذلك تصعيد أكثر حدة، قررت فيه الجماهير الطلابية  الدخول في اعتصام داخل عمادة الكلية يومه الخميس 25 شتنبر المنصرم، إلا أن حتى هذا الشكل النضالي السلمي لم يسلم من القمع المعهود من طرف إدارة الكلية، إذ فوجئ الطلبة بإغلاق كل أبواب العمادة بالأقفال والسلاسل. وفي سابقة خطيرة من نوعها في كلية الحقوق أعطت الإدارة تعليماتها لمنع أعضاء مكتب التعاضدية من دخول العمادة، كما هي السابقة في تمزيقها إعلانات وبلاغات المعركة.

كل هذه العراقيل وتلك، التي وضعتها الإدارة لكبح جماح النضالات الطلابية المصرة على انتزاع حقوقها المشروعة كاملة غير منقوصة، لم تزدهم إلا ثبات على مواقفهم وإصرارا على مواصلة التصعيد، إذ دخلوا في اعتصام إنذاري أمس الثلاثاء 30 شتنبر 2014 أمام الباب الرئيسي للعمادة تخلله شكل احتجاجي فني لاقى استحسانا وتجاوبا كبيرين من قبل الطلبة الحاضرين المتضررين والمتضامنين كذلك، عبر من خلاله الطلاب عن المعاملة السيئة التي يقابلون بها من  طرف الإدارة، والطرق الملتوية التي تحاول من خلالها الالتفاف حول حقوقهم.

ليختتم الشكل النضالي بفرز لجنة تتابع الورقة المطلبية، وإعطاء الإدارة فرصة لإعادة النظر في حقوق الطلبة المنتهكة دون مسوغ قانوني.

إذ عزمت الجماهير الطلابية على تحيين المعركة النضالية وتأجيج الاحتجاجات التصعيدية داخل الكلية مباشرة بعد عطلة العيد إذا ما استمرت الإدارة في نهج سياسة الآذان الصماء وغلق أبوابها وسد جميع منافذ الحوار مع "المسؤولين".

كما عزم الطلاب على التعبئة المكثفةلعشرات المتضررين من ذوي المشاكل المماثلة لتلك المذكورة في الورقة المطلبية، التي صيغت أثناء المعركة وقدمتها للإدارة لجنة مفرزة، والذين طالما عبروا عن استعدادهم التام لاستئناف المعركة بعد العيد أكثر قوة وصمودا.

وما ضاع حق وراءه طالب

عن لجنة الاعلام والتواصل

اعتصام إنذاري وشكل احتجاجي فني في معركة التسجيل بكلية الحقوق أكادير

استمرارا في الخطوات التصعيدية لمعركة التسجيل التي لا زالت متواصلة لأكثر من عشرة أيام، دخل مكتب تعاضدية كلية الحقوق أكادير والجماهير الطلابية المحرومة من حقها الدستوري المشروع في التسجيل، في اعتصام إنذاري أمام باب العمادة المقفل في وجه الطلاب منذ بداية الموسم الجامعي الحالي.

 إذ تخلل الاعتصام شكل احتجاجي فني، لاقى استحسانا وتجاوبا كبيرا من طرف الطلبة، عبروا من خلاله عن المعاملة السيئة التي يواجهون بها من قبل الإدارة، والطرق الملتوية التي تحاول من خلالها الالتفاف حول حقوقهم..معبرين بذلك عن وعي تام وتشبث كبير بحقهم في التسجيل.

واختتم الاعتصام بتحيين المعركة إلى ما بعد عطلة العيد، ما لم تستجب إدارة الكلية وتعطي للطلبة حقوقهم كاملة غير منقوصة.

 

عن لجنة الإعلام والتواصل

رغم التضييق الأمني طلاب كلية الحقوق أكادير مصرون على انتزاع حقهم في التسجيل

في ظل تطويق أمني مشدد لأسوار كلية الحقوق بأكادير، نظم مكتب التعاضدية بمعية الجماهير الطلابية صباح اليوم الاثنين 29  شتنبر 2014 وقفة احتجاجية عقبتها مسيرة طلابية صوب عمادة كلية العلوم القانونية والاقتصادية  والاجتماعية، تنديدا بالأوضاع  الكارثية والتعنت المتواصل لإدارة الكلية المتشبتة بمواقفها اللامشروعة وبسياستها المعهودة، بصم الآذان وبغلق أبوابها في وجه الطلاب.

إلا أن الجماهير الطلابية أعربت عن وعي كبير ومسؤول بمطالبها وحقوقها العادلة والمشروعة، في حضور وازن للطلبة والطالبات ملتفين بهياكل الإتحاد في شخص مكتب التعاضدية رغم الإنزال المكثف لمختلف أجهزة الأمن التي رابطت أمام باب الكلية منذ الصباح.

 وفي الأخير توجت هذه المسيرة بحلقية أمام عمادة الكلية حيث تقرر فيها مواصلة الصمود والثبات على المواقف حتى انتزاع حقوقهم من خلال خطوات تصعيدية.

عن لجنة الإعلام والتواصل

 

 

 

شاشة الإتحاد

الرئيسية  أخبار تعريف الاتحاد  الجامعات  ملفات وتقارير بيانات الاتحاد قضايا الاتحاد  رأي حر  ايمانيات حقيبة المناضل   خدمات  تصريحات وحوارات صدى الجامعات  قضايا الأمة  قضايا الطالبة طلاب حول العالم  كاريكاتير  معرض الصور